• الأربعاء , 16 أكتوبر 2019

تركيا تتعهد برد قاس على قتل أحد جنودها بقصف مدفعي لنظام الاسد

 

أعلنت وزارة الدفاع التركية مقتل أحد العسكريين الأتراك وإصابة 3 آخرين بهجوم على نقطة مراقبة لتركيا في منطقة إدلب لخفض التصعيد شمال غرب سوريا، متهمة سلطات البلاد بالوقوف وراء الحادث.
وقالت وزارة الدفاع التركية، في بيان أصدرته مساء اليوم الخميس، إن القوات السورية المتمركزة قرب منطقة خفض التصعيد استهدفت نقطة المراقبة العاشرة الواقعة في الزاوية بريف إدلب الجنوبي بقذائف المدفعية، معتبرة هذا الهجوم متعمدا.

وأوضحت الوزارة أن عسكريا واحدا “قتل جراء الهجوم”، مشيرة إلى أنه أسفر كذلك عن إصابة 3 آخرين نقلوا من الموقع ويتلقون العلاج حاليا.

وأفادت الدفاع التركية بأنه وعلى خلفية هذا التطور، تم استدعاء الملحق العسكري الروسي في أنقرة إلى رئاسة الأركان العامة لاتخاذ الإجراءات اللازمة مع روسيا بشأن هذا الحادث.

وتعهدت وزارة الدفاع التركية بالرد على هذا الهجوم “بأقسى صورة ممكنة”، مضيفة أن الوضع تجري متابعته عن كثب.

ومنذ مايو الماضي، أعلنت وزارة الدفاع التركية عدة مرات عن استهداف بعض نقاط المراقبة التابعة للقوات التركية في منطقة إدلب لخفض التصعيد، متهمة السلطات السورية بتنفيذ هجمات متعمدة على هذه المواقع.

وفي غضون ذلك، تعهد الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، بأن ترد بلاده على ما سماها “هجمات قوات الأسد” على نقاط المراقبة، التي تقول أنقرة إن وحدات من الجيش السوري تتمركز على بعد بضعة كيلومترات منها.

وتعد محافظة إدلب جزءا من منطقة لخفض التصعيد، تشمل كذلك بعض أراضي حماة واللاذقية، وأقيمت عام 2017 نتيجة اتفاق تم التوصل إليه في إطار عمل منصة أستانا الخاصة بتسوية الأزمة السورية بين روسيا وتركيا وإيران.

 

مقالات ذات صلة

USA