• الثلاثاء , 25 فبراير 2020

الحرب التركية ضد ميليشات الأسد بانتظار مكالمة هاتفية.

تستمر تركيا في التحضيرات العسكرية لشن هجوم على نظام الأسد في ادلب.
حيث كشفت صحيفة “يـ.ـني شفـ.ـق” التركية تفاصيل العمـ.ـلية العسكـ.ـرية التي من المقرر أن تطلقها أنقرة في إدلب ضـ.ـد نظام الأسد
وأوضحت الصحيفة أن الاستـ.ـعدادات التركية للعـ.ـملية وصلت إلى أعلى المسـ.ـتويات، مشيرة إلى أن نقاط المر اقبة في إدلب زاد عددها خلال الشهر الحالي من 12 نقطة إلى 21.
وأضافت أن عدد الجـ.ـنود الأتـ.ـراك المنتـ.ـشرين في إدلب وصل إلى 10 آلاف بعد أن كانوا 1200 قبل بدء الحمـ.ـلة العسكــ.ـرية الروسية، وأن المركبـ.ــ.ـات العسـ.ـكرية التي تم إدخالها إلى المنطقة وصلت إلى نحو 2000 مركـ.ـبة نصـ.ـفها عبر خلال اليومين الماضيين فقط.
وأردفت الصحيفة أن القـ.ـوات التركية عـ.ـززت من انتشارها حول الطريقين الدوليين M4 و M5، وأن أنقرة تواصل عمليـ.ـاتها ضد النظام لإخراجـ.ـه من مدينة سراقب الإستراتيـ.ـجية بريف إدلب الشرقي، مؤكدة أن تلك القـ.ـوات في حالة تأ هب بانتظار أوا مـ.ـر الهجـ.ـوم الفعلي.وحول الموعد المرجح لانطلاق العمـ.ـلية، أكدت الصحيفة أن القرار النتـ.هائي سيصدر بعد المكـ.ـالمة الهاتفية المرتقبة بين الرئيسين التركي والروسي، مضيفة أنه في حال فشــ.ل الجهود الدبلوماسية بشكل كامل فستبدأ القـ.ـوات التركية عمـ.ـليتها على أهـ.ـداف النظام في عدة جبهـ.ـات.
ووفقاً للمصدر فإن القـ.ـوات التركية ستقوم بدفـ.ـع النظام السوري إلى المنطقة الواصلة باتجاه حلب لتحقيق سلا مة الطريقين الدوليين M4 و M5 ونقاط المر اقبة.
وكان قد أكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أن نظام الأسد يهـ.ـدف من خلال هـ.ـجـ.ـمـ.ـاته على المدنيين في محافظة إدلب هو دفعـ.ـهم نحو الحدود التركية.
ومن الجدير بالذكر أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان صرح الأربعاء 12 فبراير/ شباط 2020 إن “: الهـ.ـدف من هـ.ـجـ.ـمـ.ـات النظام ضـ.ـد المدنيين في إدلب هو دفعـ.ـهم نحو الحدود التركية لتسهيل الاستـ.ـيـ.ـلاء على المنطقة”.
وأضاف الرئيس التركي في خطاب يجري بثه مباشر عبر حساباته الرسمية في مواقع التواصل الاجتماعي أن “الطـ.ـائرات التي قـ.ـصـ.ـفـ.ـت المدنيين في إدلب لن تط.ــير بعد الآن بحـ.ـرية”.

مقالات ذات صلة

USA