• الأربعاء , 21 أكتوبر 2020

رنيم معتوق تتحدث بقلمها وريشتها عن والدها المحامي خليل معتوق

رنيم معتوق : ( كلنا شركاء)

مرت ثماني سنوات منذ أن اعتقل النظام السوري والدي خليل معتوق. خليل هو محامي في مجال حقوق الإنسان دافع عن المعتقلين السوريين لسنوات طويلة. أنا رنيم معتوق ، فنانة وعضوة في حركة عائلات من أجل الحرية. هذا الشهر تكمل عائلتنا ٨ سنوات بدونه وقررت أن أرسم له لوحة في هذا الوقت..لطالما شجعني خليل على دراسة الفن وآمن بي ولهذا درست الفنون في جامعة الفنون الجميلة في سوريا.

كانت علاقتنا فريدة من نوعها واعتدنا على إجراء الكثير من المناقشات حول الكثير من المواضيع ومنها الفن. قال لي ذات مرة “أتعلمين ، يومًا ما يجب أن تدرسي لتحصلي على درجة الماجستير في الفنون في ألمانيا”. سألته لماذا ألمانيا حيث أن المدارس الفنية التي تعاملنا معها خلال سنوات دراستنا في سوريا هي المدارس الإيطالية والفرنسية والروسية. فأخبرني أن ألمانيا كانت بارزة في الفنون الحديثة وأقنعني أن أتمنى حقًا أن أدرس هناك يومًا ما.لكن آمالي أصبحت حلما بعيداً عندما تم اعتقالي من قبل النظام السوري لمدة أربعة أشهر في عام 2014.

لم تسنح لي الفرصة لأتخرج، واضطررت إلى مغادرة سوريا بسبب التهديدات الأمنية. ذهبت إلى لبنان ومن هناك حصلت على حق اللجوء في ألمانيا. بدأت في تعلم اللغة الألمانية ثم تقدمت بطلب لدراسة الفنون في Hochschule für Grafik und Buchkunst في لايبزيغ.رسمت هذه اللوحة له وسميتها “إلى خليل”. في اللوحة أرسمه واقفًا هناك بقميصه الأزرق المعتاد ورأسي مرفوع تجاهه حيث كنت أعتقد دائمًا أنه أطول شخص في العالم. هناك عدالة عمياء تمثل طفولتي التي كانت مليئة بالحديث عن القانون والسلام. هو ليس موجودًا في تمثيلي الجسدي في اللوحة – ويقتصر على كونه “روحًا”.

هناك نافذة لإظهار أملي ، في انتظاره ، ولكن أيضًا انظر إلى الماضي وذكرياتي عنه.بالنسبة لي ، تتجسد أبوة خليل في صورة حصان البحر، الذي على عكس التكوين الذكوري المعتاد ، لديه القدرة على الإنجاب. كل أحلامي التي كنت أخشى أن يُنظر إليها على أنها رومانسية وساذجة كانت قادرة على أن تتحقق فقط بربتة صغيرة منه على كتفي. تشجيعه كان يجدد طاقتي بشكل دائم. لم يكن خليل أبدًا مصدر أمان لي. كان يدفعني دائمًا إلى المغامرة دون معرفة المخاطر التي قد أواجهها. تمامًا مثل الأم التي تدفع جنينها إلى هذا العالم المادي المجنون على الرغم من علمها بخطره ، ثم تحمل خوفها على أطفالها لبقية حياتها.أنا اليوم في السنة الثانية من دراستي. كم سيكون رائعًا أن يتواجد خليل هنا ليشهد لحظة تخرجي من جامعة ألمانية “بارزة في الفن الحديث” ، حسب قوله

مقالات ذات صلة

USA