• الأحد , 26 يناير 2020

قصف روسي عنيف على ريفي حلب وأدلب.

تستمر ميليشا أسد وقوات الاحتلال الروسي في ارتكاب ابشع الجرائم ضد الشعب السوري من خلال القصف المعتمد على المدنيين حيث كثفت الطائرات الحربية للاحتلال الروسي ونظام الأسد، اليوم الخميس، قصفها مدن وبلدات ريفي حلب وإدلب بالتزامن مع حركة نزوح كبيرة للمدنيين من مناطق الاستهداف.

وفي السياق ذاته قصفت طائرات الاحتلال الروسي بعدة غارات بلدة “كفرناها” بريف حلب الغربي مخلفة أضرار مادية كبيرة بالممتلكات العامة والخاصة.

وافادت مصادر اعلامية أن طائرات نظام الأسد استهدفت بعدة غارات جوية بلدة “عنجارة “في ريف حلب الغربي دون تسجيل إصابات بين المدنيين.وفي سياق متصل، استهدفت الطائرات الحربية الروسية بعدة غارات جوية مدينة معرة النعمان ” وبلدت “وبنين، كفروما، إحسم ” بريف محافظة إدلب الجنوبي، مخلفة أضرار مادية كبيرة.يذكر أن عودة التصعيد على محافظة إدلب يأتي بعد ساعات تصريحات صحفية للرئيس التركي رجب طيب أردوغان تعهد من خلالها في حماية المحافظة ووقف القصف على المدنيين الأبرياء بالتعاون مع روسيا عبر تثبيت إتفاقية وقف إطلاق النار المعلنة بين الجانبين.

مقالات ذات صلة

USA