• الإثنين , 6 أبريل 2020

ما مصير النفط السوري في شرق سوريا؟ واين تذهب عائداته؟

يبلغ إجمالي الاحتياطي النفطي في سوريا يقدر بنحو 2.5 مليار برميل، وما لا يقل عن 75% من هذه الاحتياطيات موجودة في الحقول المحيطة بمحافظة دير الزور شرقي سوريا.وفي هذا الإطار نشرت صحيفة يني شفق اعترافات لعناصر من “ب ي د” تكشف مصير نفط شرق سورياحيث كشفت صحيفة “يني شفق” عن مصير نفط شرق سوريا، والطرق التي يسلكها وصولاً إلى الولايات المتحدة.واستندت الصحيفة في تقريرها إلى اعترافات عناصر من تنظيم “ب ك ك”، سلموا أنفسهم إلى السلطات التركية قبل نحو شهرين.وقالت الصحيفة التركية إن محافظة دير الزور وحدها تضم أكثر من 700 بئر نفط، تقع جميعها في مناطق سيطرة القوات الأمريكية والمليشيات الكردية الانفصالية، ولا يملك نظام الأسد حق الاستفادة من أي بئر منها.ولفتت الانتباه إلى ثراء دير الزور وغزارة آبار النفط فيها، مشيرة إلى أن عناصر “ب ك ك” يعمدون إلى إغلاق بعض الآبار بالإسمنت، بناءً على تعليمات الجنود الأمريكيين، فيما إذا لم يسعفهم الوقت لبيع أو نقل النفط المستخرج من كافة الآبار.وأضافت الصحيفة أن الجزء المتبقي من النفط تنقله الشاحنات من محافظة دير الزور إلى العراق عن طريق معبر سملكا الحدودي، حيث يُرسل إلى الولايات المتحدة على متن بواخر عبر خليج البصرة.وأردفت أن بعد سيطرة مليشيات “قسد” على دير الزور، بات النفط يُنقل بشكل مباشر إلى العراق، ومنه إلى الولايات المتحدة عبر خليج البصرة أيضاً.وحول مصير ملايين الدولارات التي يجنيها تنظيم “ب ك ك” من بيع النفط الخام، أشارت العناصر الإرهابية إلى أنها تُنقل مرة كل 4 أيام إلى مدينة القامشلي، وترافقها 12 مركبة مدرعة، ومنها إلى رميلان، حيث تُسلّم هناك إلى مسؤولي المالية بالتنظيم “صبري اوك” و”نور الدين صوفي”.كما كشفت اعترافات الإرهابيين عن صفقات عقدتها مصر ودول أوروبية أخرى مع تنظيم “ب ك ك” لشراء النفط.حيث أكدوا بأن مسؤولين حكوميين من مصر، والدنمارك، وفرنسا، وهولندا، والسويد، سبق وأن التقوا مع مسؤولَي المالية بالتنظيم، وحصلوا على عينات من نفط آبار المناطق الخاضعة تحت سيطرتهم.

مقالات ذات صلة

USA