• الجمعة , 20 سبتمبر 2019

ميليشيات قسد ما زالت تخطف اكثر من ثلاثة آلاف شخص

أكدت الشبكة السورية لحقوق الإنسان، أن أكثر من 3 ألاف شخص لا يزالون رهن الاعتقال أو الإخفاء القسري لدى ميليشيا قسد، بحجة محاربة الإرهاب.

ووفقًا للتقرير الصادر اليوم الثلاثاء، فإن حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي (Pyd الذي يشكل عماد ميليشيا قسد) اعتقل منذ شهر تموز عام 2012 حتى أيلول الجاري 2906 أشخاص بينهم 631 طفلًا و173 امرأة، وتحول 1877 من المعتقلين إلى مختفين قسريًّا.
وأوضح التقرير أن النهج الذي تتبعه قسد في عمليات الاعتقال يشبه إلى حد كبير ما يقوم به نظام الأسد، من اعتقال بدون مذكرات توقيف أو الإفصاح عن السبب أو جهة الاعتقال ومنع المعتقل أو المُغيب قسريًّا من الاتصال بالعالم الخارجي.

وتحدث التقرير عن ممارسات قسد القمعية مطلع شهر آب المنصرم التي استهدفت عددًا من العاملين في منظمات إنسانية محلية مستقلة في محافظة الرقة، بعد اتهامهم بالارتباط بخلايا تنظيم الدولة.

وأشار إلى أن قسد لم تصدر أي بيان رسمي حول اعتقالهم ما يعتبر سابقة خطيرة في التضييق على المنظمات المدنية والإنسانية العاملة في مناطق سيطرتها، بهدف ترهيبها والسيطرة على تمويلها.

وكانت ميليشيات “سوريا الديمقراطية – (قسد)” المدعومة من واشنطن، أفرجت يوم أمس عن 4 ناشطين من أصل 6 اعتقلتهم قبل شهر بطريقة تعسفية في مدينة الرقة دون توجيه أي تهمة لهم.

وتنفذ قسد بشكل شبه يومي حملات دهم في مناطق سيطرتها في محافظات الرقة والحسكة ودير الزور بهدف اعتقال الشبان العرب وتجنيدهم إجباريًّا في صفوفها، إضافة للحملات التي تستهدف خلايا تنظيم الدولة.

مقالات ذات صلة

USA